لماذا يجب على أي إنسان أن يتعلم كيف يذاكر أو يراجع ليطور من مهاراته


تعد البيت والمدرسة رأس مثلث قاعدة الطالب الذي يريد أن يتعلم كيف يذاكر أو يراجع ليطور من مهاراته و إعداده ليكون عضوا فعالا وناجحا في نفسه ومع مجتمعه كي يساهم في بنائه ورقيه، ومن هاته التدوية إن شاء الله سنتوجه إلى الطالب ونخاطبه فيها بنفسه لرسم الطريق الذي يسلكه لتطوير قدراته العلمية والإبداعية حتى يستطيع التخلص من العادات السيئة ويعيش من دون حدوث إحباطات نتيجة عدم فهمه لما يصبو إليه في مستقبله.


لماذا يتعلم الطالب كيف يراجع أو يذاكر
إن المراجعة أو المذاكرة هي الأداة التي تساعد على النجاح والتفوق في الدراسة وتعين أيضا على تحصيلك للعلم الذي تريد، فبكل إختصار لن تتحقق أهدافك كطالب بدون المراجعة أو المذاكرة لذا يكون من الأجدر أن تتعرف على أهم و أفضل الطرق للمذاكرة، فمن هذا المنطلق يرجع الأمر كله إلى الكيف الذي تذاكر به فكم من طالب يراجع كثيرا ويحصل قليلا وحسب بعض الدراسات التي أجريت مع بعض الطلبة حول موضوع المذاكرة تطرقوا للأجوبة التالية :
* أنا لا يمكنني أن أطيل في مذاكرة موضوع معين لمدة طويلة.
* لدي صعوبة كبيرة في بدأ المذاكرة ولذلك أنا دائم التأجيل والتسويف.
* أقضي وقت كثير في مراجعة بعض المواضيع ووقت صغير جدا في مواضيع مختلفة أخرى.
* أجني القليل من التحصيل العلمي بالرغم من جلوسي مطولا في مكتبي.

ماذا يمكننا أن نستخلص من هذه الدراسة :
ما هو السبب الرئيسي لوجود هاته العراقيل في المذاكرة لدى هؤلاء الطلبة؟ وما هو الحل والمخرج من هذه الصعوبات؟
إن الأمر كله يمكن أن يتلخص ببساطة في طرق المراجعة التي يتبعها هؤلاء الطلبة فالكيفية لديهم مجهولة أم إنهم لا يستقرون على طرق جيدة للمذاكرة.

إن طرق المذاكرة الجيدة تتيح لك الفرصة للنجاح والتفوق مع التمتع بحياتك الدراسية ومزاولة أوجه النشاط الثقافي والرياضي والإجتماعي وكافة الأعمال التي تخلق لحياتك الإنسجام والتناغم.
دعنا نتفق معا على أن لكل طالب طريقته الخاصة في المذاكرة لا يمكن أن يتفق فيها اثنان اتفاقا كليا، إن هذا الأمر أشبه ما يكون ببصمة شخصيته التي يتميز بها كل فرد عن غيره من البشر غير أننا سنعود ونؤكد أن هناك مبادئ أساسية يمكن الإسترشاد بها للتعرف على أفضل طريقة للمذاكرة مع بقاء الأمر نسبيا وشخصيا.
وقبل طرح هاته الأشياء نود أن نقدم لك عزيزي الطالب بعض المهارات التي تساعدك على تطوير مهارات المذاكرة لديك
1* التخلص من المشكلات لديك
لا يتسنى لأي طالب أن يبدأ بداية صحيحة في استذكار دروسه دون التخلص من المشكلات التي قد تسيطر عليه وتعوق تفكيره و استيعابه، ومن ثم فإن الأجر بك أيها الطالب العمل على حل جميع مشكلاتك بقدر المستطاع قبل أن تبدأ مهمتك الأساسية وهي المراجعة والمذاكرة، فالمشكلات النفسية العاطفية والإجتماعية وغيرها لا بد من العمل على إيقاف تأثيرها عليك كطالب تحديدا مثلما يحدث بين الشباب والفتيات من الإتجاهات العاطفية التي لا تفيد بشيء سوى مضيعة القدرات والمواهب التي يمتلكها كل من الطلاب والطالبات ففككر جيدا لأن في ذلك متنفس لك وتخليص من ضغوط الحياة لأنك مازلت في مرحلة التكوين والإعداد لحياتك المستقبلية المستقلة فلا تدع اتجاهاتك الشبابية تذهب بك بعيدا عن طريق تحصيل العلم والعمل الجاد.

2* عليك أن تتسلح بالدافع
لا شك أن أغلبية الطلاب يفتقرون للرغبة التي تدفعهم إلى المذاكرة أو إلى تعلم عادات ومهارات جديدة، فهم يعتقدون أنه يمكنهم تحقيق كل ما يريدون وفي وقت وجيز، لكن الحقيقة هي أن هؤلاء الطلبة ليس لديهم دافع للمذاكرة والتعلم وهذا أكثر ما يعوق تهيئتهم النفسية للمذاكرة الفعالة والتحصيل الجاد لذا عليك الآن أن تحمي نفسك من هذا المشكل ولتكن حريصا كل الحرص على سؤال : ما هو هدف الدراسة بالنسبة لي؟ لماذا أدرس أو أذاكر؟
دعنا نتفق معا أن الدافع شرط مهم وضروري للإستعداد للمذاكرة و إتمامها بنجاح، وأنه كلما كان الدافع قويا زادت فاعلية المذاكرة ولكن بمقدار محدد ومعلوم إن زاد عن القدر الازم قد يصبح سبب تعطيل لا سبب عمل و إنجاز فالخوف الشديد من الفشل والدرجات المتواضعة قد يكون سببا في تعطل التحصيل عند الطالب.

3* قرر الإعتماد على نفسك دائما
كلما قرر الطالب الإعتماد على فسه ولا يبني مذاكرته وتحصيله على مساعدة الآخرين أو تلقي الدروس الخصوصية، تهيأت نفسه أكثر للمذاكرة وكان أكثر استعدادا للإستيعاب السريع والتحصيل الجاد والطالب المتميز دائما ما يحاول ألا يطلب المعونة من غيره إلا إذا كان في حاجة ماسة إليها وبعد أن يعمل فكره ويرهق ذهنه في التوصل إلى حقائق الموضوع وبواطنه، وهذا الطالب إنما يستنفر ملكاته وقدراته الخاصة فتظهر ملكات الإبداع عنده، فبعض علماء النفس يرون في الفرد الذي يعتمد على غيره أقرب إلى الفشل من فرد آخر يأخذ دورا فعالا في البحث والتنقيب واستجلاء غوامض المادة التي يسعى لتذكرها وتحصيلها.

4* تجاهل التشويش والضوضاء
بمجرد جلوسك عزيزي الطالب على مكتب المذاكرة توجه بعقلك إلى شيء واحد هو الإستذكار الجيد والتحصيل الجاد فتجاهل أخي الطالب أي ضوضاء تحيط بك أو أي صوت يزعجك وقد يصل إليك، وإذا لم يكن بإمكانك أن توقف هذه الضوضاء فكن ذا إرادة قوية في أن تتجاهلها تماما فهذا أقرب و أقوى الطرق للتخلص من مثل هذه العوائق.

شاركه على جوجل بلس

عن الكاتب HASSANE AH7

بقلم حسان، جزائري الجنسية مدون شغوف بحب المنافسة في مجال التدوين، يوتوبرز ومؤسس موقع النشر مهتم بشؤون علوم الأنترنيت الجديدة، هدفي إثراء المحتوى العربي من خلال كتابة المقالات والشروحات المرئية والله الموفق.
    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك

0 التعليقات :

إرسال تعليق